القائمة الرئيسية

الصفحات

أنماط التّنقّل عند الحيوان وتكيّف النّمو مع نمط التّنقّل


أنماط وأعضاء التنقّل عند الحيوان 


أنماط التّنقّل عند الحيوان .

تختلف طريقة الحركة باختلاف البيئة التي يعيش فيها الحيوان؛ فهناك حيوانات تتحرّك في الماء، وأخرى في الهواء، وأخرى على الأرض، أو على الأشجار وأخرى تتنقّل في أكثر من  وسط واحد 



من الحيوانات مايعدو كالحصان  ومنها مايقفز كالأرنب ومنها مايمشي  كالفيل ومنها مايزحف  في البرّ كالأفعى 
 أمّا في الجوّ فتطير الطّيور 
والحشرات والخفافيش 
 وفي الماء تسبح الأسماك و سلحفاة البحر والتّماسيح و البطّ









تكيّف العضو مع نمط التّنقّل
تتميّز الحيوانات التّي تعدو بٱتّساع القفص الصّدري وقوّة عضلاتها إلى جانب طول القوائم وانتصابها التّي تعمل  مثل المساند والروافع، فعند التّحرك تضغط القوائم على الأرض دافعةالحيوان إلى الأمام 










و منها من يتنقل بالمشي على أقدامه باستخدام أرجله الأربعة










أمّا الحيوانات التّي تقفز فتساعدها 
 طول القائمتين الخلفيتين بالنسبة إلى القائمتينالأماميتين وقوة عضلات القائمتين الخلفيتين
 أي عند التأهّب للقفز تكون أجزاء القائمتين الخلفيتين :فخذ-  ساق  قدم/  على شكل 
وعند القفز تمتّد هذه الأجزاء الثّلاثة فينطلق الأرنب أو الكنغر  مثلا  قافزين كالسّهم










هناك أيضا حيوانات تتنقل في  الماء سباحة  وتساعدها أعضاءها على الحركة 
   من الحيوانات التي تسبح نذكر   
السّمكة التّي  لها شكل مغزلي يساعدها على السباحة ولها زعانف تساعدها على
الحركة والتنقل في الماء




البطة أو الإوزة :الغشاء الموجود بين أصابع البطة  ( أو الإوزة ) يمكنها من التنقل   في الماء   




الضفدعة :  تتنقل الضفدعة في الماء بواسطة أرجلها الخلفية التي تنتهي بغشاء جلدي يربط بين الأصابع والتي تستعملها للسباحة
السلحفاة البحرية :تستعمل السّلحفاة البحرية أطرافها كمجاذيف تدفع بها الماء إلى الوراء 



التمساح :يسبح التمساح بأطرافه التي تعمل كمجاذيف تدفع بها الماء إلى الوراء لارتباط أصابعه بغشاء
ج

البطريق :يملك جناحين قويين لكنهما قصيرين يستعملهما كمجذفين 

زعانفها التي هي أنواع مختلفة، منها زعنفة ذيليّة وزعنفة ظهريّة وزعنفة شرجيّة وزعنفتان بطنيتان وزعنفتان صدريتان





موقع الأرجل لدى الزواحف هو عرضي ويمتد ليلامس معظمه سطح الأرض ولذلك فإن هذهالحيوانات غير قادرة عن الارتفاع عن الأرض وبالتالي فطريقتها المثلى للتحرك هي الزحف فهي إذن لا تحتاج إلى  القوائم للتنقل بسرعة بل تزحف على هيءة تموجات عضلية منتظمة



                                                     التنقّل في الهواء
تتمكّن مجموعة من الحيوانات كالحشرات والطيور والثدييات من التنقل في الهواء والطيران؛ 
وذلك بسبب امتلاكها زوائد الجانبية وهي الأجنحة،




 إنّ كل نوع من هذه الحيوانات لديه نمط طيران مختلف وبالتالي لديه نمط مميّز لحركة أجنحته
ويرجع ذلك إلى عدة أسباب منها 
- تحوّل الطرفين الأماميين إلى الجناحين
 قوة العضلات الصدريّة
- وجود طبقة عازلة من الريش تتلاءم مع الطيران، كما أنّ ريش الّذيل والجناحين طويل وقويّ يساعده على الانسياب في الفضاء







تعليقات